لأول مرة في شمال أفريقيا..التوسعات الأخيرة في شبكة نور توظف أحدث التقنيات في العالم

من أولويات نور الاستمرار في تقديم أفضل الخدمات والدعم لعملائنا الكرام.

من دواعي سرورنا أن نعلن لكم أننا بدأنا توسعات وتطويرات في شبكتنا الحالية حيث نستخدم في البنية التحتية لنور أحدث التقنيات في مجال الشبكات في العالم. وتعتبر نور هي أول مقدم لخدمة الإنترنت في شمال أفريقيا يستخدم شبكات الجيل القادم والمعروفة باسم NGN، وهذا المصطلح يعبر عن مفهوم عام معني بتطورات هندسية رئيسية في شبكات الاتصالات. ببساطة أكثر تعزز شبكات الجيل القادم التقنيات المتعددة التي تستخدمها الشركات وتضعها في شبكة نقل رئيسية واحدة من خلال استخدام تقنيات بروتوكول الإنترنت (IP).

نقطة القوة الرئيسية في شبكات الجيل القادم تتمثل في قدرتها على توفير مرونة أكبر في دعم السمات الافتراضية غير المحدودة مثل بروتوكولات IPv6 والإرسال المتعدد ونقل الصوت عبر بروتوكولات الإنترنت وتقنيات الفيديو كونفرنس وحلول المراقبة وغيرها. ومع هذا فإن رؤية نور لا تقف عند ضمان أننا نساير التكنولوجيا السائدة فقط، حيث أن أنماط العمليات التي نقوم بها وجودة مستويات الخدمة المقدمة هي العامل الأهم لنا، فنحن في نور نستخدم تقنيات شبكات الجيل القادم لتوسعة البنية التحتية وتعزيز سهولة تنفيذ العمليات ولكي نحسن بشكل كبير مستويات تقديم الخدمة وعمليات الصيانة في الوقت ذاته.

بدأت نور الآن في تنفيذ هذه التوسعات وألزمت نفسها بجدول زمني على مراحل للتطوير بحيث يضمن عدم إعاقة الخدمات الموجودة حالياً. وأثناء التطوير سنلخص العديد من الفوائد لهذه التحديثات التي ستحدث ثورة في عالم الشبكات وسنقدم لكم المزيد من التفاصيل والتحديثات المستقبلية الخاصة بالتوسعات الكلية.
ومجدداً، نؤكد على أن نور تحتفظ لنفسها بالريادة حيث أنها أول مقدم لخدمة الإنترنت في شمال أفريقيا ينفذ بنية تحتية توظف هذه البروتوكولات كما أننا نشعر بالفخر لأن نور تأتي على القمة في هذا الشأن. وجاء عام 2010 ليمثل استمراراً للنمو والفرص المتاحة والتميز بالنسبة لشركة نور، وفي هذا الصدد نود أن نتقدم لكم بوافر الشكر لالتزامكم معنا كما أننا نتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقاً لنا ولكم، يداً بيد.