بروتوكولات التبادل المتعددة | الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول للفروع البعيدة

خلفية وإمكانية التطبيق
بالنظر إلى بيئة العمل الحالية حيث لا تضمن شركة الاتصالات الوطنية لكافة الفروع البعيدة للشركات توافر الكابل النحاسي من أجل المرحلة الأخيرة من خط الربط بالشبكة، مع الوضع في الاعتبار المشكلات والسرقات التي تتعرض لها كابلات الهاتف الرئيسية، نجد أحياناً أننا نفكر في الربط اللاسلكي كبديل عن خط المشترك الرقمي المتماثل (DSL) عندما تكون المرحلة الأخيرة غير متاح طلبها من المصرية للاتصالات أو أن يكون الكابل الرئيسي تعرض للسرقة أو للأعطال. ومن المشكلات الأخرى في بيئة العمل الحالية التكلفة والوقت للحصول على ترخيص لاسلكي للمايكروويف والواي ماكس أو روابط الواي فاي الموجهة. وعلى النقيض من ذلك، الجيل الثالث لا يحتاج إلى ترخيص وهو متاح تقريباً في كافة المناطق الحضرية وهو متاح من ثلاثة مشعلين مختلفين لشبكات المحمول.

لأي فرع بعيد يعاني من مشكلات المرحلة الأخيرة، تقدم لكم نور حلاً رائعاً وهو خدمة نور لبروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN)، وهذه الخدمة تسمح لكم باستخدام خدمة الاتصال بالإنترنت عن طريق الجيل الثالث المتاحة للعامة للدخول على شبكة بروتوكولات التبادل المتعددة – الطبقة الثالثة للشبكة الافتراضية الخاصة (MPLS L3 VPN) لشركتكم.

وتعتبر هذه الخدمة طريقة اقتصادية وفعالة لبناء وتكملة البنية التحتية لشبكتكم القائمة وتعظيم استفادتكم من كافة الوصلات الحالية لشبكة بروتوكولات التبادل المتعددة – الطبقة الثالثة للشبكة الافتراضية الخاصة (MPLS L3 VPN) بين المقر الرئيسي والفروع البعيدة شركتكم.


مميزات خدمة بروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN)

1- التكلفة: حل اقتصادي يقدم ربطاً لاسكياً أرخص كثيراً من التقنيات اللاسلكية الأخرى مثل الةاي ماكس وروابط المايكروويف.

2- توافر الخدمة: بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من الربط اللاسلكي، يعتبر الربط من خلال الجيل الثالث متاح عامة في معظم المناطق الحضرية.

3- وداعاً للروتين: مجدداً، بالكقارنة مع الأنواع الأخرى من الربط اللاسلكي، لا يحتاج الربط من خلال الجيل الثالث أي ترخيصات من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وبالتالي يوفر أموالكم (تكلفة الترخيص) ووقتكم (التأخير حتى الحصول على أول ترخيص من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات)

4- سهولة التثبيت: يسهل على قسم تقنية المعلومات لدى العميل تثبيت الخدمة لأن نور تدير عملية التثبيت بأسرها وتقوم نور بكافة أعمال التثبيت والدعم. وليس على قسم تقنية المعلومات لدى العميل سوى أن تقدم إلى نور خطة بروتوكولات الإنترنت لواجهة تطبيق جهاز الراوتر للشبكة المحلية.

5- المرونة: خدمة نور لبروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) لا تعتمد على مشغل خدمة محمود واحد بل يمكنها العمل من خلال أي شبكة محمول اعتماداً على قوة إشارة الجيل الثالث في مكان وجود العميل.

6- التنقل: أجهزة الراوتر للشبكة الافتراضية الخاصة للمحمول يمكن نقلها من مكان إلى آخر مع إجراء الحد الأدنى من إجراءات الضبط والتي يمكن أن يقوم بها فريق تقديم الخدمة في نور عن بعد وذلك لينعكس تغيير خطة بروتوكولات الإنترنت لواجهة تطبيق جهاز الراوتر للشبكة المحلية.

7- الأمن والثقة: منتج نور الخاص ببروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) قائم على تقنية أمن بروتوكولات الإنترنت (IPsec) لتقديم وصلة آمنة لمكثف خدمة بروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) وهو نقطة الدخول لسحابة بروتوكولات التبادل المتعددة في نور.

خدمات نور لبروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) للفروع البعيدة أو المكاتب التنقلة تعتمد على قنوات أمن بروتوكولات الإنترنت اتوفير الخصوصية (1) والسلامة (2) والأصالة (3) لنقل المعلومات الحساسة على وصلة إنترنت محمولة على الجيل الثالث لأي شبكة محمول حتى تصل إلى مكثف خدمة بروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) لدى نور وهنا يتم مطابقة القنوات الأمنية المختلفة وإدخالها إلى أجهزة التوجية للشبكة الافتراضية للعميل، ومن ثم يتم إدخال حزم البيانات من الشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول للعميل إلى بروتوكولات التبادل المتعددة للشبكة الافتراضية الخاصة للعميل كما لو كانت متصلة بشكل مباشر عن طريق خط المشترك الرقمي المتماثل.

يقدم هذا الأسلوب نفس الفوائد المعتادة لوصلات بروتوكولات التبادل المتعددة للشبكة الافتراضية الخاصة القائمة على خط المشترك الرقمي المتماثل: طوبولوجيا شبكة كاملة من نقطة إلى عدة نقاط، وخصوصية الشبكة الافتراضية الخاصة، والقدرة على التحكم في بروتوكولات التوجيه وكيفية استغلال المستخدمين في المواقع البعيدة للشبكة الافتراضية الخاصة، وهذه ليست سوى بعض المميزات بالإضافة إلى ميزة مضافة أخرى وهي إمكانية الحصول على الخدمة (إذا توافرت خدمة الجيل الثالث للمحمول) في مواقع لا يوجد بها الخطوط النحاسية المطلوبة للمرحلة الأخيرة للتوصيل أو عندما يتعرض كابل الهاتف الرئيسي بين العميل وأقرب سنترال للتلف أو السرقة. أما وصلات خدمة بروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) للفروع البعيدة فيمكن ربطها بالخدمة العادية لبروتوكولات التبادل المتعددة – الشبكة الافتراضية الخاصة (MPLS VPN) عن طريق خط المشترك الرقمي المتماثل لتقديم طريق احتياطي (على أي خدمة إنترنت تدعم الجيل الثالث) كبديل عن طريق الخط الأرضي العادي.

إتاحة الخدمة وآدائها
لأن جزءاً من الحل يعتمد على الاتصال بالإنترنت بدعم الجيل الثالث من أي شبكة محمول، فإن الحل عامة يكون متاحاً وموثوقاً فيه طالما تسمح شبكة الجيل الثالث بذلك.

بمعنى آخر، إتاحة وأداء خدمة نور لبروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) تعتمد على إتاحة وأداء شبكة المحمول التي تدعم الجيل الثالث في المنطقة الموجود بها فرع العميل.

ويعني هذا على وجه الخصوص أن توافر الاتصال مرهون بتوافر تغطية الجيل الثالث وقوة الشبكة في المنطقة الموجود بها الفرع البعيد (عميل الشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول) حيث أن مدى تأخر الاتصال (4) يتأثر بمغاير التأخر الكلي لشبكة الجيل الثالث، كما أن عرض النطاق المتاح (5) سواء في التحميل من الشبكة أو الرفع إليها يتأثر بحالة مغاير الشبكة في سحابة شبكة شركة المحمول.

نوصي بشدة بإجراء مسح للموقع قبل الاشتراك في خدمة نور لبروتوكولات التبادل المتعددة – الجيل الثالث للشبكة الافتراضية الخاصة بالمحمول (MPLS 3G mVPN) للفروع البعيدة. ومع هذا، فإن ناتج مسح الموقع لا يضمن إتاحة وآداء الخدمة مستقبلاً لأن حالة شبكة الجيل الثالث للمحمول يمكن أن تختلف من وقت إلى آخر، ومن ثم فإن نور تخلي مسئوليتها بشأن إتاحة وآداء خدمة الجيل الثالث لأنه ليس لدى نور أي سيطرة عليها.

1- التشفير يضمن سرية البيانات
2- رموز التجزئة تضمن سلامة البيانات
3- التأصيل بين المشاركين يضمن أصالة البيانات
4- التأخر في الشبكة هو قياس الوقت لحزمة بيانات تم إرسالها وحتى وصولها للطرف الآخر.
5- عرض النطاق للشبكة هو حجم المعلومات لكل وحدة زمنية يمكن أن يتعامل معه وسيط نقل.

 ACP PDF-2 file document Download NOOR MPLS 3G mVPN Document